» ردود الصحافة الاجنبية : سقوط مرسي ضربة موجعة لقطر

اضيف بتاريخ 04 الخميس 07 2013 إسم الكاتب: إلاقسام: أهم الأخبار , ميديا

عدد الزيارات 457 مشاهدة

 » ردود الصحافة الاجنبية : سقوط مرسي ضربة موجعة لقطر

 

ارابيوم : ن . عبدالإله 

 

كتبت صحيفة الفايننشال تايمز مقالا تشرح فيه تأثير تنحية الرئيس محمد مرسي على السياسة الخارجية القطرية، وتعتبر إزاحة مرسي من الرئاسة في مصر ضربة موجعة لقطر التي راهنت على الإخوان المسلمين.
يذكر كاتب المقال أن المراقبين كانوا يتخوفون على أمير قطر الجديد، وعمره 33 عاما، من تقلبات المنطقة، لكنهم لم يكونوا يتوقعون أن يحدث ذلك خلال أسبوع فقط، حيث سقطت الحكومة التي يقودها الإخوان المسلمون في مصر.
روابط ذات صلة
الأزمة في مصر: شيخ الأزهر وبابا الأقباط والبرادعي يستعدون لإعلان “خريطة الجيش للمستقبل”
من هو عدلي منصور، رئيس مصر المؤقت؟
مصر: اقصاء مرسي وتعيين عدلي منصور رئيسا مؤقتا

عرض الصحف
فالدوحة، في رأيه، كانت مركزا لدعم الإسلاميين في دول الربيع العربي. وقد منحت مساعدات بقيمة 8 مليارات دولار لمصر ما بعد مبارك، ولا بد أن تتأثر مصداقيتها بذهاب الرئيس محمد مرسي وحكومته.
وأضاف كاتب المقال أن أمير قطر الجديد ألمح إلى ميله نحو الاعتدال في السياسة الخارجية، لكن المحللين يعتقدون أن أي تغيير في سياسة قطر الخارجية لابد أن يتم تدريجيا، لأن موقعها ترسخ بشكل كبير.
وعكس قطر، كانت دول خليجية مثل الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية غير مرتاحة لصعود الإخوان المسلمين في مصر، وهي الآن مستعدة لصب الأموال من أجل مساعدة السلطة البديلة، بحسب الكاتب.
وينقل كاتب المقال عن خبير اقتصادي قوله إن قطر أخطأت في تعاملها مع الوضع في ليبيا، وأخطأت في تعاملها مع الوضع في سوريا، وهي تخسر اليوم مليارات الدولارات التي صرفتها لحكومة محمد مرسي.
الأصعب أن يترك الجيش السلطة

مرحلة انتقالية أخرى
وفي صحيفة التايمز نقرأ مقالا يتحدث فيه كاتباه توم لينسون وشيرا فرينكل عن لعبة القوة في السياسة المصرية، ويرى أن المهمة الأصعب على الجيش هي أن يتخلى عن السلطة.
ويتابعان أن الجيش عندما “أخذ السلطة” تحمل معها مسؤولية أمن المصريين والمسؤولية عن غضب عشرات الملايين الذين يناصرون الرئيس محمد مرسي.
ويريان أن حصيلة محمد مرسي بعد عام من تولي الرئاسة كانت “كارثية”، فقد تفاقم الوضع الاقتصادي بدرجة كبيرة، وأثار غضب شرائح واسعة من المجتمع.
وأدت المواجهات بين المؤيدين للرئيس ومعارضيه إلى عشرات القتلى.
وقبل أن يعلن الجيش “تولي الحكم مرة أخرى في البلاد”، كانت سلطة محمد مرسي تتداعى. فقد أعلن عدد من الوزراء والمساعدين للرئيس استقالاتهم تباعا.
وعندما سربت تفاصيل عن “خارطة المستقبل” التي أعدها الجيش للمرحلة الانتقالية في البلاد، تنفس الناس الصعداء، لأنهم كانوا يخشون أن تتحول مصر بأهميتها في المنطقة إلى دكتاتورية عسكرية.
وتتضمن خارطة الطريق كتابة دستور جديد، وتنظيم انتخابات برلمانية ورئاسية، تشرف عليها حكومة تكنوقراط وموظفون ذوو مستوى رفيع في الدولة، ويحبذ كاتبا المقال ألا يكونوا من العسكريين.
وترى الليبرالية في مصر أن هذه المسار لا تشوبه شائبة، ولكن الإخوان المسلمين، وأحزابا إسلامية أخرى تناصر محمد مرسي، تراه انقلابا على إرادة الشعب.
مرحلة الخطر

مخاوف من أعمال عنف
وترى صحيفة الغارديان في أحد مقالاتها أن “خارطة الطريق” التي وضعها الجيش بعد عزله محمد مرسي، تدخل مصر منطقة الخطر.

ويتخوف كاتب المقال من أن إقدام الجيش على عزل الرئيس سيعمق لدى الإخوان المسلمين الشعور بالظلم.
ويقول إن مصر دخلت مرحلة متقلبة وخطيرة، بعدما أقدم الجيش على عزل محمد مرسي.
فانتشار الدبابات في الشوارع، وأنباء عن اعتقال قياديين في تنظيم الإخوان المسلمين ينذر بوقوع أعمال عنف.
وحذر البعض من أن تقع مصر في أزمة شبيهة بتلك التي حدثت في الجزائر بعد فوز الإسلاميين في الانتخابات، ثم أوقفها الجيش، في عام 1991.